نموذج الاتصال

انتحار تلميذين بعد رسوبهما في شهادة التعليم المتوسط

انتحار تلميذين بعد رسوبهما في شهادة التعليم المتوسط

انتحار تلميذين بعد رسوبهما في شهادة التعليم المتوسط


أقدم ليلة الاثنين إلى الثلاثاء، في حدود الساعة العاشرة ليلا، تلميذ على الانتحار شنقا، بعد سماع خبر رُسوبه في شهادة التعليم المتوسط.
وحسب مصادر مطلعة، فإن الضحية القادم من إحدى ولايات الشرق الجزائري، كان في زيارة عائلية إلى أقاربه بولاية الوادي، يوم صدور نتائج امتحان شهادة التعليم المتوسط لدورة جوان 2019.
ولم يستطع الضحية البالغ من العمر 14 سنة، تمالك نفسه جراء صدمة الرسُوب والإخفاق في الشهادة المذكورة، وحسب ذات المصادر، فإن الضحية تسلل ليلا إلى إحدى غرف منزل أقاربه، ووضع حدا لحياته، رغم صغر سنه، وبإمكانه إعادة السنة الدراسية لمرتين متتاليتين، وقد وجد معلقا بواسطة حبل ملفوف على رقبته ومثبت في مروحة بالسقف.
وأثارت الحادث دهشة واستغرابا كبيرين أين هزت الشارع المحلي بمدينة الوادي، وتنقل أعوان الحماية المدنية إلى عين المكان وتم تحويل جثمان الضحية إلى مصلحة حفظ الجثث، فيما فتحت المصالح الأمنية تحقيقا لمعرفة الأسباب الحقيقية للحادث الأليم.
كما شهد الثلاثاء، حي 240 مسكن وسط بلدية ميلة، انتحار تلميذ يدرس بالسنة الرابعة من الطور المتوسط بعد رسوبه في امتحان شهادة التعليم المتوسط.
وحسب مصادر محلية، فإن الأمر يتعلق بالمسمى “ع. م” يبلغ من العمر 16 سنة، حيث كان قد اجتاز امتحان شهادة التعليم المتوسط وبعد ظهور نتائج الامتحان أول أمس، ولم يجد اسمه ضمن قائمة الناجحين، أقدم على وضع حد لحياته، حيث عثر عليه في حدود الساعة الحادية عشرة و31 دقيقة، جثة هامدة وجسده يتدلى من سقف شرفة منزله العائلي، بعدما أقدم على الانتحار شنقا بواسطة حبل.
وأشارت نفس المصادر إلى أن الضحية قام، صبيحة الثلاثاء، بربط حبل بأحد أعمدة شرفة منزله العائلي الكائن بحي 240 مسكن بقلب مدينة ميلة، ولفه حول عنقه ثم ترك جسمه يتدلى إلى أن فارق الحياة، فيما تفيد مصادر من محيط البلدة بأن الضحية لا يعاني من أي أمراض، كما أنه يعيش حياته بصفة عادية ويشهد له زملاؤه في الدراسة بالسيرة الحسنة والسلوك الطيب.
وتم إبلاغ مصالح الأمن الوطني بالحادثة، حيث تنقلت إلى عين المكان وفتحت تحقيقا، في حين تكفلت مصالح الحماية المدنية بتحويل الجثة إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى الإخوة مغلاوي بميلة، في انتظار تنفيذ تعليمات وكيل الجمهورية بالمحكمة الإقليمية لإجراء التشريح قصد تحديد الأسباب الحقيقية للوفاة.
من جهة أخرى اهتزت بلدية غريس الثلاثاء، على وقع حادثة انتحار فتاة في 16 من عمرها بشنق نفسها بواسطة حبل، بمسكن عائلتها الواقع بأحد الأرياف المحيطة بالمدينة. وقد استقبلت مصلحة الاستعجالات لمستشفى غريس نهار أمس جثة الفتاة التي عثر عليها معلقة بالحبل قبل تحويلها لمستشفى مسلم الطيب لإخضاعها للتشريح لتحديد أسباب الوفاة. وقالت مصادر من المنطقة إن الفتاة المنتحرة نالت شهادة التعليم المتوسط بمعدل 13 من عشرين ما يفتح المجال واسعا أمام التساؤل عن سبب الوفاة.
وفي غليزان دائما، أقدم تلميذ الإثنين، على محاولة انتحار برمي نفسه من الطابق الثالث لعمارة مسكنهم العائلي الكائن بالمنطقة التاسعة. التلميذ البالغ من العمر 14 عاما وبعد إعلان رسوبه في امتحان شهادة التعليم المتوسط قام مباشرة برمي نفسه في محاولة انتحار. التلميذ الذي كان معدله في الفصل الأول 14 من عشرين والثاني 11 من عشرين تفاجأ برسوبه في شهادة التعليم المتوسط. وقد نقل إلى مستشفى مسلم الطيب، حيث خضع للعلاج اللازم قبل أن يقرر الطاقم الطبي تحويله للمستشفى الجامعي لوهران بينما طالبت عائلته مدير التربية بالتحقيق في نقاطه وإعادة تصحيح مواضيعه.



طالع الموضوع من المصدر :

http://bit.ly/2qefseS
انتحار تلميذين بعد رسوبهما في شهادة التعليم المتوسط
مدونة التربية و التعليم : مدونة تربوية تعليمية تهتم بكل ما يخص المجال التعليمي في الجزائر ، ابتدائي متوسط ثانوي ، بالاضافة الى التعليم الجامعي ، كما نقدم اعلانات التوظيف لجميع المجالات و التحضير لها ، مثل مسابقات وزارة التربية الوطنية .

إرسال تعليق