نموذج الاتصال

العنف المدرسي تعريفه اسبابه اشكاله

العنف المدرسي تعريفه اسبابه اشكاله

العنف المدرسي تعريفه اسبابه اشكاله


ظاهرة العنف

بدأ العنف منذ نشأة البشريّة، وكانت الحادثةُ الأولى التي دشّنت العنف وأظهرته للوجود حادثة قتل هابيل ابن آدم عليه السّلامُ أخيه قابيل نتيجةً للحسد، ثمّ شهدت البشريّةُ بعدها حوادث عديدة اتّسمت بالعنف استجابةً لانفعالات الغضب، أو طمعاً في السيطرة وإظهار القوّة والتّسلُّط، حتّى أصبح العنفُ ظاهرةً بشريّةً على مستوى الأفراد والجماعات، وانعكس ذلك على السلوك البشريّ ككل، ليصبح من سماتها وخصائصها وطباعها التي تطبّعت بها وأصبحت ملازمةً لها.[١]

تُشكّلُ ظاهرة العنف تحدّياً عالميّاً يستوجب الاهتمام والدّراسة وأخذها على محمل الجد، إذ يتسبّبُ العنفُ بشتّى أنواعه وألوانه بوفاة ما يزيدُ عن مليون نسمةٍ في جميع أنحاء العالم، وحسب منظّمة الصحّة العالميّة فإنّ العدد يزيدُ عن مليون وأربعمئة ألف نسمةٍ سنوياً، بالإضافة إلى تعداد مزيدٍ من الإصابات والإعاقات والمعاناة المُصاحبة لهذه الظّاهرة، وتتنوّعُ معاناةُ من يتعرّضونللعنف ممن يبقون على قيد الحياة بين الإصابات الجسديّة، والمشكلات الجنسيّة، والآثار النفسيّة، والمشكلات الإنجابيّة، فيما تتحمّلُ الدُّول أعباءً إضافيّةً تتمثّلُ في التّبعات الاقتصاديّة الباهظة المُتمثّلة في تكاليف الرّعاية الصحيّة للمعنّفين، وتكاليف إنفاذ القوانين، والأضرار النّاجمة عن فقدان الإنتاجيّة.[٢]

تعريف العنف لغةً واصطلاحاً

يُعرّفُ العنف لغةً بأنّه الشدّةُ والقسوة، يُقال: عنُف بولده، أي: لامهُ بشدّةٍ بُغية إصلاحه وردعه، وعنّف بمعنى لام بقسوةٍ وشدّة وعامل بشدّةٍ بغية الزّجر والإصلاح والرّدع، والعُنفُ بضمّ العين والفاء تُفيدُ الشدّة وهي ضدّ الرّفق، وجمعُها عُنُفٌ،[٣] أمّا تعريف العنف في الاصطلاح ففيه إجماعٌ على الشدّة والقسوة ونزع الرّفق، ويُعرفُ بأنّه كل تصرُّفٍ يُقصد به إلحاق الأذى بالآخرين، أو يكون الأذى أحد نواتجه، وكُلُّ ما يُلحق الأذى بالآخرين سواءً أكان ذلك الأذى جسمياً أم نفسياً أم إهانة واستهزاء أم تهكُّماً وسخرية أم فرض رأيٍ وتسلُّطاً وإظهار قوة أم إسماع كلماتٍ بذيئةٍ أو خادشة أو مؤلمةٍ؛ فهو شكلٌ من أشكال العنف.[٤] كما يُعرف العنف بأنّه أي سُلوكٍ يتضمّنُ تهديداً أو استعمالاً مُتعمّداً للقوّة الجسديّة ضدّ الآخر مهما كانت صفتهُ؛ سواءً كان فرداً أو طائفةً أو جماعة، وقد ينتُجُ عن هذا السلوك أو الممارسة قتلٌ أو صدمةٌ نفسيّة، أو حرمانٌ أو تأخُّرٌ في النُّمو.[٥]

تعريف العنف المدرسي

يرتبطُ مفهومُ العنف المدرسي بمجموعةٍ من الأجزاء المُترابطة والمتكاملة التي تعتمدُ على عدّة أطرٍ تربويّةٍ ونظريّةٍ حدّدها التربويون والسُّلوكيون في استعراضهم للمصطلح، ويمكنُ النّظرُ إلى العنف المدرسيّ بكونه إظهار العداوة والنيّة بالإيذاء داخل الوسط المدرسي أو الوسط المحيط بالمدرسة، وما يلي ذلك العدوانُ أو النيّة من سلوكاتٍ تُسبّب الأذى الماديّ أو الجسدي أو النّفسي بالأشخاص المُعنّفين، وقد ينشأ العنفُ المدرسيّ بأحد محورين: عموديٌّ يبديه المعلّمُ نحو طلّابه أو العكس، وأفقيٌّ ينشأ بين الطلّاب أنفسهم.[٦][٧]

واتّصف العنف المدرسي بسماتٍ عديدة تبعاً للتعريفات التي ضمّنها التربويون والسلوكيون للمفهوم، ويمكنُ استعراض بعضُ هذه السّمات بناءً على التعريفات الموضّحة لها فيما يلي:[٧]
  • تعريف دوبايكي: يُعرّف دوبايكي العنف المدرسي بأنّه تسلسلٌ يبدأ بضعف وازع الحياء واحترام الذات يُنتج سلوكاتٍ تخريبيّة أو أنماطاً من التهديد والعراك، وربّما قد تؤدي إلى القتل ليعكس جانباً من انحطاط البيئة التربويّة وأجزائها.
  • تعريف تبداني خديجة: فيما عرّف خديجة وآخرون العنف المدرسيّ بأنّه أحد مظاهر الشذوذ المدرسي الناتج من عدم التكيُّف في بيئة المدرسة، وتنتج عنه سلوكاتٌ تسلُّطيُّة تتمثّل بتعدّي أحد مكوّنات البيئة المدرسيّة من العناصر البشريّة على العناصر الأخرى الحيّة أو الماديّة أو الممتلكات.
  • تعريف العريني: ويرى العريني أنّ العنف المدرسي مجموعةٌ من السُّلوكات والتصرّفات التي تصدر عن تلميذٍ لتحقيق مصلحةٍ أو بهدف إلحاق الأذى بأحد زملائه، أو معلميه أو بيئته المدرسيّة أو الممتلكات الماديّة.
ويمكن إجمالُ جميع هذه التعريفات بتعريفٍ شمولي للعنف المدرسي بأنّه أي سلوك يصدر عن تلميذٍ داخل الوسط المدرسي أو البيئة التربوية؛ بهدف إلحاق الأذى بأحد زملائه، أو معلميه، أو ممتلكات المؤسسة التربوية، عبر استخدام القوة البدنيّة، أو التسلُّط بصورةٍ مباشرة، أو غير مباشرة بدافعٍ فردي أو جماعي.[٧]

صور العنف المدرسي

تتنوّع صور العنف المدرسي وأشكاله في أنماطٍ مختلفةٍ من الشدّة والأذى منها:[٨]
  • العقاب البدني: إذ يسعى بعض المعلمين إلى استخدام سلطتهم وإنفاذ أحكامهم بإيقاع العقوبة البدنيّة بحقّ الطلبة؛ لتقصيرهم في أمر دراسي أو تربوي، أو لفضّ النزاعات أو لغيرها من الأسباب.
  • العنف اللفظي: يستخدمُ المعلمون أحياناً أسلوب التوبيخ والإهانة لزجر الطلبة وردعهم، أو تأنيبهم وحثهم على الاهتمام بالبيئة التربويّة، كما يُمكن أن يصدر الأذى اللفظي بين المعلمين أنفسهم، أو الطلاب أنفسهم نتيجة خلافاتٍ تقع بين هذه الأطراف.
  • التمرُّد على المؤسسة التربويّة: ويظهر التمرد في سلوك الأفراد ضمن نطاق المؤسسة التربوية رفضاً لأنظمة المؤسسة التربوية، وتعنتاً في إنفاذها.
  • المشاجرات والعنف الطلابي.
  • تخريب الممتلكات والاعتداء على المرافق.
  • الاعتداءات الجنسيّة.
  • الترويج للتدخين والمخدرات والمؤثرات العقلية.

أسباب العنف المدرسي

أمّا أسباب العنف المدرسي فمتنوعة تتمثل في:[٨]
  • ضعف البيئة المدرسية وافتقارها للمرافق المناسبة.
  • عدم إدراك حاجات الطلبة ومستلزماتهم وضعف القدرة على تلبيتها في المؤسسة التربوية.
  • تدني الخبرة في الاستراتيجيات والأساليب الحديثة للتواصل مع الطلبة، واللجوء إلى العنف لفض الخلافات بينهم، أو إيقاع العقوبات بحقهم.
  • ضعف شخصيّة المعلم ومزاجيته، وما يترتب عليه من سوء اتصالٍ وتعامل مع المراحل العمريّة والاحتياجات الطلابية.
  • ضعف الخبرة والدراية بأساليب تحديد الفروق الفردية والتعامل معها.

علاج العنف المدرسي

يجدر بالمؤسسة التربوية تبني منهجٍ أخلاقي شامل يتّقي العنفقبل وقوعه في البيئة التربوية، أو يقلل من تكراره ويحدُّ منه، بصورة لا تجعلهُ يظهرُ كظاهرةٍ داخل أسوار المدرسة أو في الوسط المحيط، ويبدأ ذلك بتنمية القيم الدينيّة عند الطلبة وتعزيز الأخلاق وغرس المبادئ الصالحة، وإثارة قيم الإيثار والتّسامح والرّفق في نفوس الطلبة، وإرشادهم إلى السلوكيات الصحيحة والمهارات المستحبّة في الحوار، وحلّ المشكلات والتواصل، كما يجدر بالمؤسسة التربوية تركيز الانتباه وتعزيز الرقابة لسلوكيات الطلبة وانفعالاتهم، وأنماط تفاعلاتهم فيما بينهم وبين البيئة التربوية ككل.[١]

العنف المدرسي

كلمة عنف أصلها من الجذر اللغوي عَنَفَ وتعني الخرق بالأمر وقلّة الرفق به، أما في اللغة الإنجليزيّة فكلمة (violence) مأخوذة من الكلمة اللاتينية violentia وتعني استخدام القوة الماديّة بطريقة غير قانونيّة وغير أخلاقيّة بهدف إيذاء الآخرين والإضرار بممتلكاتهم.[١]

أما العنف المدرسيّ فهو سلوك عدوانيّ صادر من التلاميذ اتجاه بعضهم أو اتجاه الأساتذة، ويتسبب في حدوث أضرار جسديّة أو نفسيّة أو ماديّة بما يتضمنه من هجوم يرافقه اعتداء بدنيّ، كالشجار بين التلاميذ، وتخريب ممتلكات الآخرين، والمرافق المدرسيّة، أو اعتداء لفظيّ بالتهديد، والمشاغبة، والشتم، والتنابز.[٢]

أسباب العنف المدرسي

أسباب عائليّة

لأنّ الأسرة هي نواة المجتمع، فإنّ لها نصيباً في المساهمة فيالعنف المدرسيّ، وذلك بعدة طرق وهي:[٣][٤]
  • فقدان الأمان نتيجة غياب أحد الوالدين أو طلاقهما.
  • تدنّي المستوى الاقتصادي، والبطالة، ونقص في الاحتياجات الماديّة.
  • انعدام الشعور بالاستقرار نتيجة للخلافات العائليّة المستمرة.
  • استخدام العقاب الجسدي والقسوة كوسيلة في معاملة الأبناء.
  • تدنّي المستوى الثقافيّ للأسرة.
  • المسكن غير المناسب وبيئة السكن المكتظّة.
  • التمييز في المعاملة بين الأبناء.
  • صفات الطفل الشخصية وترتيبه في الأسرة

أسباب مجتمعية

المجتمع هو الوسط المحيط بالمدرسة، وتتأثر المدرسة بما يجري في المجتمع من أحداث من خلال عدة عوامل:[٤]
  • الحروب والاحتلال، إذ إنّ العنف ينتج عنه عنفُ مماثل.
  • عدم الشعور بالاطمئنان، والعدالة، والمساواة داخل المجتمع، والذي ينتج عنه شعورالفرد بأنه خاضع للقمع.
  • ثقافة المجتمع بما يترسّخ فيها من عادات وتقاليد وأفكار لا سيّما إن كان العنف فيها أمراً اعتياديّاً.
  • التهميش، إذ إنّ المناطق المعرّضة للتهميش وعدم احترام حقوق السكان واحتياجاتهم غالباً ما يتّصف سكانها بالعنف.
  • الفقر، فالمناطق التي تتدنّى فيها الأوضاع الاقتصاديّة يعايش سكانها الشعور بالظلم والإحباط.

أسباب نفسية

هناك عدد من العوامل التي تؤثر في نفسيّة الطفل، وتنعكس على شكل سلوكات عنيفة، ومن هذه العوامل:[٤]
  • وقت الفراغ وعدم وجود وسائل لتمضيته.
  • الدفاع عن النفس في حال التعرّض للتهديد.
  • التعرّض لصدمة نفسيّة أو كارثة، خصوصاً إذا لم يتم الحصول على الدعم النفسيّ للتخفيف من آثار الصدمة.
  • ضعف السيطرة على النفس تحت تأثير الضغط.
  • مرحلة المراهقة وما يصاحبها من حب الظهور، وخصوصاً إذا كان الوسط المحيط يَعتبر العنف من دلائل الرجولة.
  • تأثير القدوات في حياة الأطفال.
  • الحرمان، والذي يحدث نتيجةً لنقص في الاحتياجات الماديّة والنفسيّة.
  • الإحباط، إذ غالباً ما تتم ممارسة العنف مع مصدر الإحباط الذي يشكل عائقاً أمام الأهداف النفسيّة أو الاجتماعيّة أو الاقتصاديّة للفرد.
  • التعرّض للعنف، إذ تنتج عن العنف ردة فعل ضد مصدر العنف، أو يفرّغ العنف في مصدر آخر ذي علاقة بالأمر.

أشكال العنف المدرسي

صنّف التقرير العالمي للعنف ضد الأطفال العنف المدرسي إلى عدة أنواع:[٥]
  • العقاب البدني: ويُقصد به الذي تُستخدم فيه القوة الجسديّة للتسبب بالأذى أياً كان مقداره، وتتضمن ضرب الطالب وصفعه باليد أو باستخدام أداة ما، والحرق، والكيّ، والركل، والخدش، بالإضافة إلى إجباره على اتخاذ وضعيات غير مريحة، أو تناول مواد معيّنة.
  • التعرض لتسلط الزملاء: يعاني الطالب من التسلط عند تعرّضه إلى العنف اللفظيّ، والاعتداء البدنيّ، أو التعب النفسي من قبل فرد أو مجموعة من الأفراد بشكل متكرّر، ولفترة من الزمن نتيجة عدم تكافؤ القوى، ممّا يجعله عرضةً لسخرية أقرانه واستهزائهم. وأكثر الفئات عرضةً للتسلط هم ذوو الإعاقة، أو من ينتمون لأقليّة عرقيّة أو طائفيّة معينة، ويتخذ التسلط أشكالاً عدة، فمنه ما هو مباشر، كالمطالبة بممتلكات الآخرين، ومنه ما هو غير مباشر كنشر الإشاعات، والأخبار الكاذبة عن تلميذ معيّن.
  • العنف الجنسي المعتمد على جنس الطالب: ويكون بمعاقبة الطلاب استناداً إلى جنسهم، كالعنف البدني الممارس على الفتيات نتيجةً لقيامهم بسلوك معين، أو العنف الجنسي كالاغتصاب، بالإضافة إلى العنف النفسيّ، والذي يُحقّر بعض الطلاب بسبب جنسهم، أو بسبب تعرّضهم للاغتصاب.
  • العنف الخارجيّ: وهو الذي يحدث خارج البيئة الدراسيّة، ومن الأمثلة عليه العنف الأسري، وعنف العصابات، والحروب السياسيّة. ويتضمن عنف العصابات استخدام الأدوات الحادة، والتعرّض للطعن وتبادل إطلاق النار، وإذا ما اقترن بتجارةالمخدرات فإنه يتخذ منحىً أشد قسوة. وإذا كان العنف منتشراً في المجتمع الخارجيّ فإن بإمكانه الانتقال إلى المدارس، ونشر ثقافة حمل السلاح فيها، وذلك نتيجة شعور الفرد بانعدام الأمان والاستقرار، وتحوّل الأمر إلى ظاهرة مقبولة في المجتمع.

إجراءات القضاء على العنف المدرسي

هناك عدة إجراءات من الواجب اتخاذها للحد من العنف المدرسي، منها:
  • شمول المنهاج الدراسية على حقوق الانسان، لتوعية الطلاب بحقوقهم وحقوق الآخرين.[٦]
  • استحداث مكتبة داخل المدرسة ليمارس الأطفال المطالعة خلال أوقات فراغهم وبين الحصص الدراسيّة.[٧]
  • أخذ جميع شكاوى الطلبة بعين الاعتبار وعدم الاستهانة بأية حالة.[٨]
  • تدريب المعلمين والطلبة والمجتمع على معرفة حالات العنف الجنسي والقضاء عليها.[٨]
  • المساواة في التعامل بين الأولاد والبنات، وتعزيز ثقة الفتيات بأنفسهنّ، واعتمادهنّ على ذواتهنّ.[٨]
  • تفهّم عدم قدرة الطالب على التأقلم داخل البيئة المدرسيّة، والعمل على إيجاد حلول لما يحول دون اندماجه.[٨]
  • وضع قائمة بالسلوكات الواجب اتباعها داخل البيئة الصفيّةلتوجيه الطلبة، وحثهم على التصرف بطريقة إيجابيّة بما يتوافق مع سياسات المدرسة.[٦]
  • اتباع الأساليب التوجيهيّة التي تُركّز على سلوك الطالب ونتائجه، وليس على شخص الطالب.[٨]
  • اتباع أسلوب التشجيع والدعم عن طريق التعبير عن المشاعر واستخدام الإيماءات ومكافأة الطلاب المتميزين أمام أقرانهم.[٦]



طالع الموضوع من المصدر : http://bit.ly/2XHRBax

العنف المدرسي تعريفه اسبابه اشكاله
العنف المدرسي تعريفه اسبابه اشكاله
مدونة التربية و التعليم : مدونة تربوية تعليمية تهتم بكل ما يخص المجال التعليمي في الجزائر ، ابتدائي متوسط ثانوي ، بالاضافة الى التعليم الجامعي ، كما نقدم اعلانات التوظيف لجميع المجالات و التحضير لها ، مثل مسابقات وزارة التربية الوطنية .

إرسال تعليق